منتديات احباب الحسين عليه السلام  

العودة   منتديات احباب الحسين عليه السلام > القسم الاسلامي > منتدى أبو الفضل العباس (سلام الله عليه)

منتدى أبو الفضل العباس (سلام الله عليه) العباس - ابو الفضل - قمر العشيره - ساقي العطاشى - الكفيل - كفيل زينب - سبع القنطره - عليه السلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-09-2019, 08:12 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

لقاء النور

الصورة الرمزية لقاء النور


الملف الشخصي









لقاء النور غير متواجد حالياً


افتراضي العباس في عيون زينب (عليهما السلام)

العباس في عيون زينب (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة)



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




ان من ارقى وانبل واعظم قصص الاخوة التي سجلها التاريخ تلك الاخوة التي تجسدت في ابي الفضل العباس (ع) ذلك البطل الظرغام الذي ترك بصمة لم يشهد العالم لها مثيل في الوفاء والتضحية والحب الذ لا نظير له، ان العشق الذي كان يحمله ابو الفضل (ع) هو عشق اللهي نابع من الايمان بالمعشوق، ولذا كانت النتيجة ان اصبحت خوة العباس (ع) مثالاً للخوة الحقيقية، واصبح اليوم باباً من ابواب الرحمة لله حيث عندما نسمع باسم العباس يتبادر الى الذهن الاخوة... زينب (ع).... الحسين (ع).... فكل من يدخل ضريحه يدعوه بالخوة.
منزلة العبّاس عليه السّلام عند السيّدة زينب (عليها السّلام)

فقد ظهر منذ ولادتها (عليها السّلام)، فكانت بعد اُمّه اُمّ البنين (عليها السّلام) هي كالأم الحنون له، تناغيه في المهد، وتربّيه في أحضانها، وتغذّيه بعلمها ومعرفتها، وهي التي أتت به عند ولادته إلى أبيه الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام)، ليقيم عليه سنن الولادة من الأذان والإقامة في أذنيه اليمنى واليسرى، ومن التسمية، وجعل الكنية واللقب له، ثمّ سألت أباها عن اسمه، فقال لها: إنّه عبّاس، وعن كنيته، فقال: إنّه أبو الفضل، وعن لقبه، فقال: إنّه قمر بني هاشم، وقمر العشيرة، والسقّاء.
فقالت عليها السّلام متفائلة: أمّا اسمه عبّاس فهو علامة الشجاعة والبسالة، وأمّا كنيته أبو الفضل فهو آية الفضل والكرامة، وأمّا لقبه (قمر بني هاشم، وقمر العشيرة) فهو وسام الجمال والكمال، والصباحة والوجاهة، ولكن يا أبه ، ما معنى أنّه السقّاء؟
فقال لها أبوها الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام)، وقد استعبر: إنّه ساقي عطاشى كربلاء وقصّ عليها شيئاً من حوادث عاشوراء، فأجهشت السيّدة زينب (عليها السّلام) بالبكاء لمّا سمعت ذلك، فهدّأها أبوها بقوله: بُنية زينب، تجلّدي واصبري، وخذي أخاك إلى اُمّه، واعلمي أنّ له معك لموقف مشرّف وشأن عظيم، وهذا ممّا زاد في مقام أبي الفضل العبّاس (عليه السّلام) عند أخته السيّدة زينب (عليها السّلام)، وأضاف في منزلته لديها، حتّى أنّها عليها السّلام طلبت من أبيها عند ارتحاله على ما في بعض الكتب بأن يتكفّلها أخوها أبو الفضل العبّاس (عليه السّلام)، ويلتزم بحمايتها وحراستها، وخاصّة في كربلاء، وعند السفر إليها .
فدعا عليه السّلام ولده أبا الفضل العبّاس (عليه السّلام)، وأخذ بيد ابنته الكبرى السيّدة زينب عليها السّلام ووضعها في يده عليه السّلام، وقال له: بني عبّاس ، هذه وديعة منّي إليك، فلا تقصّر في حفظها وصيانتها فقال العبّاس (عليه السّلام) لأبيه (عليه السّلام) ودموعه تجري على خديه: لأنعمنّك يا أبتاه عيناً .
وكان أبو الفضل العبّاس (عليه السّلام) بعد ذلك يهتمّ باُخته الكبرى السيّدة زينب (عليها السّلام) أكثر من ذي قبل، ويرعاها أشدّ رعاية من الماضي، وخاصّة في أسفارها التي اتّفقت لها (عليها السّلام) بعد ذلك ،فإنّ أوّل سفرها (عليها السّلام) كان في أيّام خلافة والدها الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) الظاهرية، حيث هاجر (عليه السّلام) من المدينة إلى الكوفة وجعلها مقرّاً لخلافته، فهاجرت هي (عليها السّلام) إليها أيضاً .
وأمّا أسفارها الباقية، وهي عبارة عن سفرها مع أخيها الإمام المجتبى الحسن الزكي (عليه السّلام) إلى المدينة المنوّرة، والرجوع إلى مدينة جدّها (صلّى الله عليه وآله)، وكذلك سفرها مع أخيها الإمام الحسين (عليه السّلام) حين خروجه على يزيد بن معاوية من المدينة إلى مكّة ومنها إلى كربلاء، فكان أبو الفضل العبّاس (عليه السّلام) هو الذي تكفّل ركوبها ونزولها، وتعهّد حراستها ورعايتها في طوال الطريق، وخاصّة عند نزولها في كربلاء، وعلى الأخصّ في الأيّام الصعبة والظروف العصيبة التي أحاطت بهم في كربلاء من كلّ جانب وإلى يوم عاشوراء .
ولذلك لمّا أراد الأعداء السفر بها وببقية السبايا إلى الكوفة ومنها إلى الشام، وأحضروا النياق الهزّل الخالية عن الوطاء، والعارية عن المحامل، ليركبوهم عليها ويعرجوا بهم من ربوع كربلاء، التفتت السيّدة زينب (عليها السّلام) نحو العلقمي وصاحت برفيع صوتها، والأسى يقطّع نبرتاها: أخي عبّاس، أنت الذي من المدينة أركبتني، وها هنا أنزلتني، قم الآن فركّبني، فها هي نياق الرحيل تجاذبنا بالمسير، كما ورد في كتاب الخصائص العبّاسيّة للمؤلف محمّد إبراهيم الكلباسي النجفي.
تعالو اليوم لننهل وناخذ الدروس من أخوة العباس وزينب (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ولنحاول ان نربي انفسنا وابنائنا ليتخذو من احدى امثلة الطف انموذجاً ولو بالشئ اليسير ولننشر ثقافة الاخوة من جديد قبل ان يفوت لاوان وحين لا مناص.
كتبه

دلال العكيلي- بتصرف


رد مع اقتباس
قديم 26-09-2019, 01:33 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

عاشقة ام الحسنين

الصورة الرمزية عاشقة ام الحسنين


الملف الشخصي









عاشقة ام الحسنين غير متواجد حالياً


افتراضي

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

سلمتَ انـآملككَ عَ الأنتقْـآء
يعطيك العَعع‘ـآإفيـة
. .. .


رد مع اقتباس
قديم 26-09-2019, 11:01 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

محـب الحسين

الصورة الرمزية محـب الحسين


الملف الشخصي









محـب الحسين غير متواجد حالياً


افتراضي

سلام الله عليهما
جزاكِ الله خير الجزاء


التوقيع :
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لـمشاهدة جميع مواضيع محـب الحسين

رد مع اقتباس
قديم 03-11-2019, 07:55 AM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

لقاء النور

الصورة الرمزية لقاء النور


الملف الشخصي









لقاء النور غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله بكم

حياكم الله


رد مع اقتباس
قديم 03-11-2019, 11:36 AM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

سيد فاضل

الصورة الرمزية سيد فاضل


الملف الشخصي









سيد فاضل غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يعطيك العافية


التوقيع :

لـمشاهدة جميع مواضيع سيد فاضل

رد مع اقتباس
قديم 20-05-2020, 12:59 AM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

لقاء النور

الصورة الرمزية لقاء النور


الملف الشخصي









لقاء النور غير متواجد حالياً


افتراضي


بارك الله بكم
شكرا لكم كثيرا


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
(عليهما, السلام), العباس, زينب, عيون

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات احباب الحسين