منتديات احباب الحسين عليه السلام  

العودة   منتديات احباب الحسين عليه السلام > القسم الاسلامي > منتدى رد الشبهات > حقائق تحت المجهر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-01-2021, 08:32 AM   رقم المشاركة : ( 1 )
لقاء النور

الصورة الرمزية لقاء النور

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 23531
تـاريخ التسجيـل : Jun 2017
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  أنثى
الـــــدولـــــــــــة : لبنان
المشاركـــــــات : 3,445 [+]
آخــر تواجــــــــد : يوم أمس(10:22 AM)

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

لقاء النور غير متواجد حالياً

افتراضي استدلال القرآن على عدم ألوهية المسيح (عليه السلام)


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة









يقول تعالى: ﴿إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون (59) الحق من ربك فلا تكن من الممترين (60)﴾

حول سبب نزول هاتين الآيتين قلنا في بداية هذه السورة أن الكثير من آياتها كانت ردا على محاورات مسيحيي نجران الذين جاؤوا في وفد مؤلف من 60 شخصا وفيهم عدد من زعمائهم بقصد التحاور مع رسول الله (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة وسلم). من بين المواضيع التي طرحت في ذلك الاجتماع مسألة ألوهية المسيح التي رفضها رسول الله واستدل بأن المسيح ولد وعاش كبقية الناس ولا يمكن أن يكون إلها، لكنهم استدلوا على إلوهيته بولادته من غير أب، فنزلت الآية ردا عليهم، ولما رفضوا ذلك دعاهم إلى المباهلة.

التفسير: نفي ألوهية المسيح: الآية الأولى تورد استدلالا قصيرا وواضحا في الرد على مسيحيي نجران بشأن ألوهية المسيح: إن ولادة المسيح من غير أب لا يمكن أن تكون دليلا على أنه ابن الله أو أنه الله بعينه، لأن هذه الولادة قد جرت لآدم بصورة أعجب فهو قد ولد من غير أب ولا أم. وعليه، فكما أن خلق آدم من تراب لا يستدعي التعجب، لأن الله قادر على كل شئ، ولأن "فعله" و"إرادته" متناسقان فإذا أراد شيئا يقول له: كن فيكون، كذلك ولادة عيسى من أم وبغير أب، ليست مستحيلة. وأساسا، فإن الميسور والمعسور يتحققان بالنسبة لمن كانت قدرته محدودة كما في المخلوقات، أما من كانت قدرته مطلقة فلا مفهوم للصعب والسهل بالنسبة له. فخلق ورقة واحدة تتساوى بالنسبة له مع خلق غابة من آلاف الكيلومترات، وخلق ذرة واحدة كخلق المنظومة الشمسية لديه.

﴿الحق من ربك فلا تكن من الممترين﴾: هذه الآية تؤكد الموضوع وتقول: إن ما أنزلنا عليك بشأن المسيح أمر حقيقي من الله ولا يعتوره الشك، فلا تتردد في قبوله.

وفي تفسير الحق من ربك للمفسرين رأيان: الرأي الأول يقول: إن الجملة مبتدأ وخبر، وبذلك يكون المعنى: الحق دائما من ربك، وذلك لأن الحق هو الحقيقة، والحقيقة هو الوجود، وكل وجود ناشئ من وجوده. لذلك فكل باطل عدم، والعدم غريب على ذاته.

الرأي الثاني يقول: إن الجملة خبر لمبتدأ محذوف تقديره "تلك الأخبار". أي تلك الأخبار التي أنزلناها عليك حقائق من الله. وكل من التفسيرين ينسجم مع الآية.

الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل - بتصرّف، الشيخ ناصر مكارم الشيرازي

  رد مع اقتباس
قديم 05-01-2021, 07:06 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
سيد فاضل

الصورة الرمزية سيد فاضل

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 23972
تـاريخ التسجيـل : Aug 2019
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الـــــدولـــــــــــة : أرض الله
المشاركـــــــات : 16,204 [+]
آخــر تواجــــــــد : يوم أمس(07:38 PM)

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

سيد فاضل غير متواجد حالياً

افتراضي

الله يعطيك العافية
توقيع » سيد فاضل
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
(عليه, ألوهية, المسيح, السلام), القرآن, استدلال

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تشبية المسيح عليه السلام 5 كبش الكتيبه احباب الحسين للتصميم والجرافكس 1 29-08-2019 12:13 AM
4 المسيح عليه السلام كبش الكتيبه احباب الحسين للتصميم والجرافكس 1 15-10-2018 01:04 PM
2 تشبية المسيح عليه السلام كبش الكتيبه احباب الحسين للتصميم والجرافكس 1 15-10-2018 01:00 PM
مواعظ المسيح عليه السلام محب الرسول المنتدى الاسلامي العام 2 10-03-2011 08:28 PM
علاقة المسيح (عليه السلام) بقضية الامام المهدي (عليه السلام الانصار منتدى أهل البيت (عليهم السلام) 1 17-11-2009 03:33 PM


الساعة الآن 05:45 AM
تصميم : محـب الحسين


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات احباب الحسين