العودة   منتديات احباب الحسين عليه السلام > القسم العام > احباب الحسين للتاريخ والحضارات > قسم الشخصيات اللامعه

قسم الشخصيات اللامعه يختص بالسير الذاتيه للشخصيات اللامعه القديمه والحديثه وبكل أصنافها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-08-2019, 10:42 PM   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
سيد فاضل
 
الصورة الرمزية سيد فاضل

إحصائية العضو







 
 



التواجد والإتصالات
سيد فاضل غير متواجد حالياً

المنتدى : قسم الشخصيات اللامعه
افتراضي الفقيه العارف السيد أحمد الموسوي الكربلائي

جمال السالكين البكّائين
الفقيه العارف السيد أحمد الموسوي الكربلائي
إعداد: أحمد الكاظمي
* هو العالم الربّاني والفقيه الأصوليّ، السيد أحمد بن إبراهيم الموسوي الطهراني الكربلائي النجفي، أحد أعلام الإماميّة في القرن الرابع عشر الهجري.

* وُلِدَ في كربلاء المقدّسة، وقرأ على بعض أساتذتها مقدّمات العلوم الدينيّة.

* هاجر إلى سامراء المقدّسة بعد سنة 1300 للهجرة، وحضر بحث المجدّد السيد محمّد حسن الشيرازي لسنين عديدة.

* رجع إلى النجف الأشرف وحضر أبحاث كبار الفقهاء، منهم: الشيخ ميرزا حبيب الله الرشتي، والشيخ ميرزا حسين الخليلي، والشيخ محمد كاظم الخراساني، والشيخ حسين قُلي الهمداني.

* من أبرز تلامذته: السيد علي القاضي، والسيد جمال الدين الكلبايكاني، والسيد محسن الأمين، والشيخ محمد تقي البافْقي.

* كانت له مرجعية مدرسة الفقيه الشيخ حسين قُلي الهمداني في العرفان والتزكية، وذلك بعد وفاة الشيخ محمّد البَهاري (الوصيّ والتلميذ المبرّز للشيخ الهمداني)، حيث أصبح وحيد عصره في الأخلاق في النجف الأشرف.

* له مؤلفات في الفقه والأصول (فُقِدَتْ ولم تصلنا أسماؤها)، ورسائل توجيهيّة لبعض تلامذته طُبِعَتْ ضمن كتاب (تذكِرة المتّقين).

* قال عنه تلميذه السيد محسن الأمين: «شيخنا وأستاذنا، قرأنا عليه في الفقه والأصول في النجف... واستفدنا من علمه وأخلاقه، كان عالماً فاضلاً ورِعاً تقيّاً كاملاً مرتاضاً مُهذّب النفْس».

* تُوفّي في النجف الأشرف يوم الجمعة 27 شوّال سنة 1332 للهجرة [1910 م]، ودُفِنَ في وسط صحن أمير المؤمنين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة في الجهة الشمالية؛ بين مسجد عمران بن شاهين وإيوان العلماء.





قال الله تعالى: ﴿هُوَ الَّذي بَعَثَ في الْاُمِّيّينَ رَسُولاً مِّنهُم يَتلُوا عَلَيهِم ءَايَاتِهِ وَيُزَكّيهمِ وَيُعَلّمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكمَةَ وَإنْ كَانُوا مِن قَبلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ﴾ الجمعة:2.

إنّ فِقهَ هاتين الكلمتين، «يُزكّيهم ويُعلّمهم» يكفي لإدراك أنّ العلاقة بين الفقه والأصول والعمق العلمي عموماً، وبين ريادة المنحى الروحي المعبّر عنها بالتزكية والعرفان، ليست علاقة تنافُر وتباين، بل اتّحاد وتمازج.

وهذا ما اتّسمت به مدرسة (الفقهاء العرفاء)، فرّوادها جمعوا بين الفقاهة في أعلى رُتبها، وبين العرفان في أعلى قِممه، ومنهم: المترجَم السيد أحمد الكربلائي.

لقد كان السيد الكربلائي فقيهاً من الطراز الأول، وهذا ما يؤكّده معاصره الفقيه المحقّق الشيخ محمّد حسين الأصفهاني، قائلاً :«لم أرَ في النجف الأشرف أفقه وأعلم وأعدل من السيد أحمد الكربلائي الحائري، ومع ذلك كان يهرب من الناس ويُحيل أمر الفتيا إلى غيره من الأعلام الموجودين في النجف الأشرف».

(قدوة العارفين: 45)

أمَّا معاصره الآخر، الفقيه السيد حسن الصّدر، فيقول عنه: «أحد العلماء الربّانيّين، والفقهاء الأصوليّين، والأساتذة المدرّسين في النجف الأشرف اليوم. وهو عالم عابد زاهد، ناسك ربّانيّ مجاهد، لا أعرف في النجف -فضلاً عن غيرها- أفضل منه في المعارف، وطريق السلوك إليها. جمع اللهُ فيه الحكمة العلميّة والعمليّة، فهو نورٌ يُستنار به وعَلم هدايةٍ يُهتدى به. زاد الله في شرفه وفضله، ونفع به المجاهدين السالكين بمحمّدٍ وآله الطاهرين».

(تكملة أمل الآمل: 2/60)

وأما الإمام الخامنئيّ فيقول: «المرحوم الحاج السيد أحمد الكربلائي، كان على درجة (من الفقاهة) بحيث إنّ ميرزا محمّد تقي الشيرازي كان يُرجِع في احتياطاته إليه، وكان بمستوى المرجعيّة قطعاً، لكنّه امتنع عنها، وعاتب مَن أرجعوا احتياطاتهم إليه، وبقي هائماً في عوالم المعنوية».

(رسالة سماحته إلى المؤتمر التكريمي للسيّد القاضي)



هذا هو أستاذك

تحدّث السيد جمال الدين الكلبايكاني عن بداية تعرّفه إلى أُستاذه السيد الكربلائيّ، قائلاً: «..حصل في ليلة من الليالي أنّي ذهبتُ إلى مسجد السهلة، وكان دَيدني -وفقاً لتعليم آية الله الشيخ علي محمّد النجف آبادي، والذي كنتُ أقتدي به في السير والسلوك إلى الله عزّ وجلّ- حين أذهب إلى مسجد السهلة أن أصلّي المغرب والعشاء، ثمّ أقوم بأعمال مسجد السهلة الواردة في مقاماته المختلفة، ثمّ أرقد فترة للاستراحة، ثمّ أنهض قبل أذان الصبح بعدّة ساعات فأنشغل بصلاتي ودعائي ومناجاتي، فإذا طلع الفجر صلّيتُ صلاة الصبح، ثمّ أقوم بباقي الأعمال إلى طلوع الشمس، ثمّ أعود أدراجي إلى النجف الأشرف.

وفي تلك الليلة صلّيت صلاة المغرب والعشاء، ثمّ أنجزت أعمال المسجد، ثمّ إنّي جلست بعد حلول اللّيل بساعتين لتناول شيء من الطعام، فطرق سمعي صوتُ مناجاة وأنين، وكنت أتصوّر آنذاك أنّي وحيدٌ في المسجد الذي يلفّه ظلام الليل.

كان الصوت يأتي من الجهة الشمالية مقابل المقام الطاهر للإمام المهديّ صلوات الله عليه، وكانت المناجاة ممزوجة بآهات وأنين وحنين يشغف القلوب، وممزوجة تارةً أخرى بأشعار عربيّة وفارسيّة تحمل الكثير من المعاني الرفيعة. وشعرت بانجذاب غريب، وأحسستُ أنّي صرتُ بكلّي آذاناً صاغية، وتملّكني إحساس غريب نحو صاحب الصوت. ثمّ إنّ الصوت انقطع فترة، ثمّ عاد من جديد يدعو ويتضرّع ويبتهل، ثمّ هدأ من جديد. ولم أستطع ليلتها أن أنام، ولا أن أنشغل بدعائي ومناجاتي وصلاتي. ثمّ عاد الصوت من جديد يئنّ أنين مكروب وينفث نفثةَ مصدور، ثمّ هدأ.

وكان الصوت يقترب كلّ مرّة من مقام الإمام صاحب العصر أرواحنا له الفداء، فلمّا اقترب الفجر أضحى يقابل المقام المقدّس، فسمعته يخاطب الإمام المنتظر نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة بعد بكاء طويل وأنين شديد من قلبٍ واله، وسمعتُه ينشد أشعاراً بالفارسيّة تحكي عن الوَلَه والرجاء، وتنضح بالمحبّة والضراعة. ثمّ انقطع الصوت، فرأيت صاحبه يصلّي إلى أن طلع الفجر. ثمّ إنّ صاحب الصوت صلّى الصبح وعقّب، وخرج من المسجد.

وكنت طوال تلك الليلة ساهراً أنظر إلى أعمال الرجل مبهوتاً مشغوفاً، ثمّ إنّي لمّا أردتُ مغادرة المسجد سألتُ مسؤول الخدمة في المسجد عن الرجل صاحب الصوت، فقال: هذا رجل يُدعى السيد أحمد الكربلائي، وهو يأتي في بعض اللّيالي حين يكون المسجد خالياً، وحاله كما رأيتَ وسمعت».

يتابع السيد جمال الدين: «ثمّ إنّي عدتُ إلى النجف الأشرف، فذهبت إلى أستاذي (النجف آباديّ) وذكرتُ له ما شاهدتُ وسمعتُ بحذافيره، فنهض أستاذي وطلب منّي أن أرافقه. ثمّ صحبني إلى منزل السيد أحمد الكربلائيّ ووضع يدي في يده، وقال لي: هذا هو أُستاذك من الآن فصاعداً، وعليك أن تلتزم بما يقوله لك».



كثير البكاء

عن الإمام الصّادق عليه السّلام: «كلُّ عينٍ باكيةٌ يومَ القيامة إلّا ثلاثة: عينٌ غضّتْ عن محارمِ الله، وعينٌ سهرتْ في طاعةِ الله، وعينٌ بكتْ في جوفِ اللّيل من خشيةِ الله».

كان السيد الكربلائيّ كثيَر البكاء، حتى انطفأت إحدى عينيه من كثرة بكائه من خشية الله تعالى.

يقول تلميذه؛ الفقيه العارف السيد علي القاضي: «كنتُ أُمضي ليلة من الليالي في مسجد السهلة وحيداً، وعند منتصف الليل جاء شخص إلى مقام ابراهيم نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة واستقرّ فيه. ثمّ سجد عقب فريضة الصبح حتى طلوع الشمس. عندها ذهبتُ ورأيتُ أنّه السيد أحمد الكربلائيّ البَكّاء (قدّس سّره القدّوسي) ومن شدّة البكاء حوّل تراب محل السجود إلى طين، وفي الصباح ذهب وجلس في الحجرة وكان يضحك بحيث كان صوته يصل إلى خارج المسجد».

(سيماء الصالحين: 67)

وكتب الشيخ آغا بُزُرْك الطهراني يقول: «.. وكان كثير البكاء، حتّى أنّه لا يملك نفسه في صلاته، لا سيّما في النوافل الليلية».

(نقباء البشر: 1/179)

أمّا الإمام الخامنئيّ فينقل: «يقول المرحوم جدّنا السيد هاشم نجف آبادي، الذي كان قد عاصر السيد أحمد الكربلائي والتقاه: عندما كُنّا في طريقنا من وإلى مسجد السهلة في اللّيالي والأسحار، كُنّا نسمع صوت بكاء المرحوم السيد أحمد يخرج من بيته الذي كان على الطريق».

(رسالة سماحته إلى المؤتمر التكريمي للسيّد القاضي)












عرض البوم صور سيد فاضل   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2019, 01:08 AM   المشاركة رقم: 2
معلومات العضو
محـب الحسين
 
الصورة الرمزية محـب الحسين

إحصائية العضو







 
 



التواجد والإتصالات
محـب الحسين غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : سيد فاضل المنتدى : قسم الشخصيات اللامعه
افتراضي

جزاك الله خير الجزاء












توقيع : محـب الحسين

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عرض البوم صور محـب الحسين   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2019, 11:41 AM   المشاركة رقم: 3
معلومات العضو
سيد فاضل
 
الصورة الرمزية سيد فاضل

إحصائية العضو







 
 



التواجد والإتصالات
سيد فاضل غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : سيد فاضل المنتدى : قسم الشخصيات اللامعه
افتراضي

شكراً أخي الكريم












عرض البوم صور سيد فاضل   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2019, 02:16 PM   المشاركة رقم: 4
معلومات العضو
عاشقة ام الحسنين

إحصائية العضو







 
 



التواجد والإتصالات
عاشقة ام الحسنين غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : سيد فاضل المنتدى : قسم الشخصيات اللامعه
افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم

جزاك الله خير على


الموضوع القيم


بارك الله فيك












عرض البوم صور عاشقة ام الحسنين   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2019, 02:18 PM   المشاركة رقم: 5
معلومات العضو
سيد فاضل
 
الصورة الرمزية سيد فاضل

إحصائية العضو







 
 



التواجد والإتصالات
سيد فاضل غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : سيد فاضل المنتدى : قسم الشخصيات اللامعه
افتراضي

شكراً أختي الكريمة












عرض البوم صور سيد فاضل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات احباب الحسين