إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-02-2018, 08:46 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

نسائم زينبية


الملف الشخصي









نسائم زينبية غير متواجد حالياً


افتراضي مقتطفات بحق البضعة الطاهرة

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
اللهم إلعن قتلة الزهراء ومبغضيها

في عُرْفنا، عندما يقول شخصٌ "لا أريد ولا أرضى أن يحضرَ جنازتي أو يزورَ قبري فلانٌ"، فالقائلُ يريد أن يُشهِر بوجهِ هذا الفلان اتهاماً مستديماً له بالظلم وغصب الحق، ويريدُ أن يُعلِم من هم لا يزالون في أصلاب الرجال وأرحامِ النساء بمظلوميته ويطالبهم بإنصافه ولو بالموقف ولو بالسخط على ظالمه.
في عُرفنا من يفعل ذلك يكون - عادةً - مغلوباً على أمره، غيرَ قادرٍ على ردّ الظلم عن نفسه او استرجاع الحق لنفسه، محتسباً عند الله راجعاً اليه، لا يقدر على ما يزيد عن إعلان موقفٍ بإبعاد الظّالم له عن جنازته وقبره، عن شمِّ رائحة جنازته وعن نيل شرف البراءة من دمِه وحقِّه. في عُرفنا، وفي فهمنا البسيط الشعبيّ الساذج ودون الحاجة لأي ذكاء ونباهة.. عندما تفعل سيّدتنا المظلومة الزهراءُ عليها السلام أمراً مشابهاً، فهي تعبّر لنا عن كل ذلك من غير كلام لكن بصوتٍ يصمُّ الآذان.. لأن عبرتَها كانت تخنق صوتَها
.................................................. ...........


" لقد فهم -الخليفة- حق الفهم أن احتجاج الزهراء لم يكن حول الميراث او النحلة ، وانما كان حرباً سياسية كما نسميها اليوم وتظلماً لقرينها العظيم الذي شاء الخليفة واصحابه ان يبعدوه عن المقام الطبيعي الالهي في دنيا الاسلام ، فلم يتكلم -يعني الخليفة في خطبته- الا عن علي فوصفه بانه ثعالة وانه مرب لكل فتنة وان فاطمة ذنبه التابع له ولم يذكر عن الميراث قليلاً او كثيراً . "

..............................................

البكاء على الزهراء لازم؛ لكن فهم فاطمة وحركتها الثورية وشخصيتها الفريدة ألزم، فالدمع الذي لا يُغيّر في المرء خصال القبح ولا يرتقي فيه الى مظان الإقتداء لا لزوم له.


.................................................. ............................
الزهراء..عليها السلام

إمراة أطلّت على الدنيا بإزاء جميع الرجال.. امرأة أطلّت على الدنيا مثالاً للإنسان.. امرأة جسّدت الهوية الإنسانية كاملة.


رد مع اقتباس
قديم 21-02-2018, 06:20 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

محـب الحسين

الصورة الرمزية محـب الحسين


الملف الشخصي









محـب الحسين غير متواجد حالياً


افتراضي

سلام الله على مولاتنا الزهراء
بوركتِ اختي الكريمه


التوقيع :
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مقتطفات, البضعة, الطاهرة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:39 AM